:: الرئيسية :: :: مقالات الموقع :: :: مكتبة الكتب ::  :: مكتبة المرئيات ::  :: مكتبة الصوتيات :: :: أتصل بنا ::
 
القائمة الرئيسية

 الصفحة الرئيسية

 منتدى الحوار

 نصرانيات

 حقائق حول الأناجيل

 حقائق حول المسيح بالأناجيل

 حقائق حول الفداء والصلب

 مقالات منوعة حول النصرانية

 كشف الشبهات حول الإسلام العظيم

 شبهات حول القرأن الكريم

 شبهات حول الرسول صلى الله عليه وسلم

 شبهات حول السنة المطهرة

 شبهات منوعة

 الإعجاز العلمي
 الأعجاز العلمي بالقرأن الكريم
 الأعجاز العلمي بالحديث الشريف
 الحورات حول الأعجاز العلمي بالإسلام

 كيف أسلم هؤلاء

 من ثمارهم تعرفونهم

Non Arabic Articles
· English Articles
· Articles français
· Deutsches Artikel
· Nederlands

 مقالات د. زينب عبد العزيز

 مقالات د. محمد جلال القصاص

 مكتبة الكتب

 مكتبة المرئيات

 مكتبة التسجيلات

 مكتبة البرامج والاسطوانات الدعوية

 البحث

 البحث في القرآن الكريم

 دليل المواقع

 أربط موقعك بنا

 اتصل بنا

إسلاميات

المتواجدون بالموقع

يوجد حاليا, 79 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

شبكة بن مريم الإسلامية - عن المسيح الحق - حقيقة يسوع الانجيل - عن تحريف الكتاب المقدس - نفي التثليث - عن الله محبه: الإعجاز بالقرآن

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

نشأة ذرية الإنسان
الإعجاز بالقرآن

بينة علمية في القرآن

 د. محمد دودح - الباحث العلمي بالهيئة العالمية للإعجاز العلمي للقرآن والسنة

تم نقل المقال من موقع الهيئة العالمية للأعجاز العلمي فى القرأن والسنةwww.nooran.orgونشكر لهم السماح بنشر الأبحاث من هيئتهم المحترمة-----------------------

قدم البحث في المؤتمر العلمي السابع للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

في قوله تعالى: ﴿فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ مِمّ خُلِقَ. خُلِقَ مِن مّآءٍ دَافِقٍ. يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ. إِنّهُ عَلَىَ رَجْعِهِ لَقَادِرٌ. يَوْمَ تُبْلَىَ السّرَآئِرُ. فَمَا لَهُ مِن قُوّةٍ وَلاَ نَاصِرٍ﴾؛ الماء الدافق تعبير وصفي للمني لأنه سائل تركيبه يماثل قطيرات الماء إلا أنه حي تتدفق تكويناته وتتحرك بنشاط ويصدق عليها الوصف بصيغة اسم الفاعل (دافق) لدلالته على الحركة الذاتية, وجميع الأوصاف عدا وصف الماء بالدافق تتعلق بالإنسان لأن بدء خلقه هو محور الحديث والموضوع الرئيس وهو المستدل به على إمكان الإرجاع حياً, وضمير (له) في قوله تعالى ﴿فَمَا لَهُ مِن قُوّةٍ وَلاَ نَاصِرٍ﴾ لا يستقيم عوده إلى الماء وإنما إلى الإنسان, وضمير (رجعه) في قوله تعالى ﴿إِنّهُ عَلَىَ رَجْعِهِ لَقَادِرٌ الأظهر عوده إلى الإنسان والإرجاع هو إعادة الخلق للحساب بقرينة وقت الإرجاع ﴿يَوْمَ تُبْلَىَ السّرَآئِرُ, ولا توجد ضرورة لتشتيت مرجع الضمائر في ﴿فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ مِمّ خُلِقَ و﴿خُلِقَ مِن مّآءٍ و(رجعه) في ﴿إِنّهُ عَلَىَ رَجْعِهِ لَقَادِرٌ و﴿فَمَا لَهُ مِن قُوّةٍ وَلاَ نَاصِرٍ﴾ ولذا الأولى عود ضمير (يخرج) في ﴿يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ إلى الإنسان كذلك مثلها, خاصة أن المني لا يخرج بذاته كذلك وإنما من الخصية, والوصف بالإخراج آية مستقلة كبيان متصل بأصل الحديث عن الإنسان, وبيان القدرة المبدعة وسبق التقدير وإمكان الإعادة أظهر في إخراج الذرية من ظهور الأسلاف, والتلازم قائم بين (إخراج) الإنسان للدنيا وليداً و(إرجاعه) حياً بينما لا تلازم بين (إخراج) المني و(إرجاع) الإنسان, وخروج ذرية الإنسان من الظهر مُبَيَّن في قوله: ﴿وَإِذْ أَخَذَ رَبّكَ مِن بَنِيَ آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرّيّتَهُمْ﴾ الأعراف 172,, وقوله: ﴿أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَلابِكُمْ﴾ النساء 23, ولم يرد في القرآن فعل (الإخراج) متعلقا بالمني بينما ورد كثيرا متعلقا بالإنسان لبيان خروجه للدنيا وليداً وخروجه حياً للحساب, وللوجدان أن يقشعر من تلك الدقة المتناهية التي ميزت بين موضع تكون أعضاء إنتاج الذرية في الظهر وموضع خروجها على طريق هجرتها!.   

 اضغط على الصورة للتكبير  قطاع عرضي يبين نشأة الغدة التناسلية في المنطقة الظهرية للجنين (الأسبوع 5-6)

        وهجرة أصولها الخلوية بين بدايات العمود الفقري والضلوع قبل انفصالها وتميزها.

 والحقيقة العلمية هي أن الأصول الخلوية للخصية في الذكر أو المبيض في الأنثى تجتمع في ظهر الأبوين خلال نشأتهما الجنينية ثم تخرج من الظهر من منطقة بين بدايات العمود الفقري وبدايات الضلوع ليهاجر المبيض إلى الحوض بجانب الرحم وتهاجر الخصية إلى كيس الصفن حيث الحرارة أقل وإلا فشلت في إنتاج الحيوانات المنوية وتصبح معرضة للتحول إلى ورم سرطاني إذا لم تُكمل رحلتها, والتعبير ﴿يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ  يفي بوصف تاريخ نشأة الذرية ويستوعب كافة الأحداث الدالة على سبق التقدير والاقتدار والإتقان والإحكام في الخلق منذ تكوين البدايات في الأصلاب وهجرتها خلف أحشاء البطن ابتداءً من المنطقة بين الصلب والترائب إلى المستقر, وحتى يولد الأبوان ويبلغان ويتزاوجان وتخلق الذرية مما يماثل نطفة ماء في التركيب عديمة البشرية من المني لكنها حية تتدفق ذاتياً لتندمج مع نطفة نظير فتتكون النطفة الأمشاج من الجنسين, ويستمر فعل الإخراج ساري المفعول ليحكي قصة جيل آخر لجنين يتخلق ليخرج للدنيا وليداً وينمو فيغفل عن قدرة مبدعه, وكل هذا الإتقان المتجدد في الخلق ليشمل تاريخ كل إنسان قد عبر عنه العليم الحكيم بلفظة واحدة تستوعب دلالاتها كل الأحداث: ﴿يَخْرُجُ, فأي اقتدار وتمكن في الخلق والتعبير!, ومع كل تلك المشاهد المتجددة والتقديرات المبدعة والقدرة المفزعة هل يرد مجرد هاجس على الخاطر: أنبعثُ حقاً ونُحَاسَب!.

وهكذا يتصل العرض وينقلك في ومضة من مشاهد بدايات مقدرة تسبق وجود الإنسان إلى حيث يقف عاجزا معرَُى السريرة ليواجه مصيره وحده بلا أعوان فيتجلى بتلك النقلة الكبيرة الفارق في أحواله, وسرعة النقلة تؤكد التقدير وسبق التهيئة وتجلي قدرة الله تعالى وحكيم تدبيره مؤيدةً (إِنّهُ عَلَىَ رَجْعِهِ لَقَادِرٌ), قال الكلبي: "الضمير في إنه لله تعالى وفي رجعه للإنسان", وقال المراغي: (فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ مِمّ خُلِقَ (أي فلينظر بعقله وليتدبر في مبدأ خلقه ليتضح له قدرة واهبه وأنه.. على إعادته أقدر.. (خُلِقَ مِن مّآءٍ دَافِقٍ. يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصّلْبِ وَالتّرَآئِبِ).. حقائق علمية تأخر العلم بها والكشف عن معرفتها وإثباتها ثلاثة عشر قرنا, بيان هذا أن صلب الإنسان هو عموده الفقري (سلسلة ظهره) وترائبه هي عظام صدره.. وإذا رجعنا إلى علم الأجنة وجدنا في منشأ خصية الرجل ومبيض المرأة ما يفسر لنا هذه الآيات التي حيرت الألباب.. فكل من الخصية والمبيض في بدء تكوينهما يجاور الكلى ويقع بين الصلب والترائب أي ما بين منتصف العمود الفقري تقريبا ومقابل أسفل الضلوع.. فإذا كانت الخصية والمبيض في نشأتهما وفي إمدادهما بالدم الشرياني وفي ضبط شئونهما بالأعصاب قد اعتمدتا في ذلك كله على مكان في الجسم يقع بين الصلب والترائب فقد استبان صدق ما نطق به القرآن الكريم وجاء به رب العالمين ولم يكشفه العلم إلا حديثا بعد ثلاثة عشر قرنا من نزول ذلك الكتاب, هذا وكل من الخصية والمبيض بعد كمال نموه يأخذ في الهبوط إلى مكانه المعروف فتهبط الخصية حتى تأخذ مكانها في الصفن ويهبط المبيض حتى يأخذ مكانه في الحوض بجوار بوق الرحم, وقد يحدث في بعض الأحيان ألا تتم عملية الهبوط هذه فتقف الخصية في طريقها ولا تنزل إلى الصفن فتحتاج إلى عملية جراحية.. وإذا هدي الفكر إلى كل هذا في مبدأ خلق الإنسان سهل أن نصدق بما جاء به الشرع وهو البعث في اليوم الآخر.. (إِنّهُ عَلَىَ رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (أي إن الذي قدر على خلق الإنسان ابتداء.. قـادر أن يرده حيا بعد أن يموت".

 واقتدار الخالق شاخص في كل العرض بينما يتملى الخيال مشاهد أعرضت عن الإنسان فعبرت عنه بالغائب في ومضات تُعَرِّيه من الخيلاء وتفاجئه بأصله ومصيره طاويةً حياته ومماته وكأنه لم يكن, في مقابل مشهد استكباره في تبجح صارخ يعلنه الاحتجاج المستهل بحرف (الفاء) ليفصح بأصل دلالته على التعقيب عن محذوف يكشف ما يجول في طوية نفسه: ﴿فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ مِمّ خُلِقَ﴾, كأنه صيحة مدوية مؤنبة تقول: ألم تحدثك نفسك؟, وليس للإنسان في تلك المحاكمة إلا حضورا باهتا داخل قفص الاتهام في زاوية من المخيلة بينما تشخص عياناً أدلة التجريم؛ وكأنه تعالى يقول: ﴿أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَىَ أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَىَ﴾ القيامة 40, وهذا المشهد الأصغر لتعري السرائر مثال لمشهد يوم عظيم ﴿يَوْمَ تُبْلَىَ السّرَآئِرُ﴾, فتأمل الاتساق في عرض المشاهد, تصوير عجيب يكشف ما قبل فتح الستار وحتى بعد ضمه تبقى في الخاطر شتى صور العقاب وتأز في المسامع نيران تتشوق لمن يشك لحظة في قدرة الخالق سبحانه!, أسلوب مذهل جامع فريد لا يبلغه اليوم أي كتاب ينسب للوحي قد بلغ الذروة في التصوير وثراء المعني مع الغاية في إيجاز اللفظ, وأما التفاصيل العلمية التي يستحيل أن يدركها بشر زمن التنزيل فهي بعض دلائل النبوة الخاتمة التي تسطع اليوم أمام النابهين.

(أقرأ المزيد ... | التقييم: 5)
مقدمة عن معجزة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ( القران الكريم )
الإعجاز بالقرآنبسم الله الرحمن الرحيمالواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد و لم يولد و لم يكن له كفوا احد قال الله تعالى سنريهم  آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق و قالافلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير اللّه لوجدوا فيه ‏اختلافا كثيرا تم نقل المقال من موقع الهيئة العالمية للأعجاز العلمي فى القرأن والسنةwww.nooran.orgونشكر لهم السماح بنشر الأبحاث من هيئتهم المحترمة----------------------- بداية احب ان اوضح شيئا ليكون معروفا قبل قراءة مقالات الاعجاز العلمي فى القران و الحديث الشريف ان من يكذب الاسلام قد يكون فى نظر الاسلام كافر بهو لكنمن يكذب العلم فهو بالضرورة جاهل متخلف عن عصرهو لذا ارجوا لكل من يقرا مقالات الاعجاز العلمى ان يتحلى بالحكمة كي لا يكون حكمه على نفسه و ليس على الاخرين و ان يتأكد من صحة العلوم القرانية بنفسه من مصادر علمية غير اسلامية اى من معامل و جامعات علمية متخصصة فى مجالات الدراسة و ليس من رهبان وقساوسة همهم الوحيد ابطال هذه المعجزة التى اتفق عليها كل عالم و باحث حتى يتبين له المعجزة الظاهرة من 1400 عام حتى الانو حتى يعرف الحقيقة فى كون القران الكريم اعجازا علميا متقدماربما نتسأل عن الماهية التي يمتلكها هذا العنوان المسمى بالدين ؟. ولماذا هو لاينتهي ؟. ومتى نحتفل جميعا بالأجل المسمى للمشروع الديني ، ونقيم مأتمه الختامي ؟. أليس المشروع الديني هو مجموعة من الكتل الاسطورية والاعجازية الخرافية التي اتت لزمان معين كانت العلوم وتكنلوجيا الصناعة غير مهيئة لمعرفة بعض قوانين الطبيعة  مما دفع الانسان  للاعتماد على الخرافة والدين ليعلل بعض الظواهر الكونية والاجتماعية الانسانية  التي لم يكن يحيط بقوانينها الطبيعية ؟. فاذا كيف لم يزل الدين ومواضيعه التفصيلية  فاعلة ومؤثرة على الاجتماع الانساني الكوني حتى بعد ان تمكن الانسان من شطر الذرة نصفين ؟. الحق ان مثل هذه الاسئلة  حول المشروع الديني هي أسئلة قديمة جديدة  على الفكر الانساني ، فقد استغرب احد المفكرين بقوله :( عندما نستمع في صباح الاحد الى دقات النواقيس القديمة ، نتساءل : أهذا ممكن ؟. ان كل ذالك من أجل يهودي صلب منذ الفي عام ، كان يقول انه ابن الله ، وهو زعم يفتقر الى البرهان ؟.....، فلنتصور الها ينجب أطفالا من زوجة فانية ، وخطايا ترجع الى الاه ، ويحاسب عليها نفس الاله ؟... وخوفا من عالم آخر يكون الموت هو المدخل اليه ؟.. ، لكم يبدو لنا كل ذالك مخيفا ، وكأنه شبح قد بعث من الماضي السحيق . أيصدق أحدا أن شيئا كهذا لايزال يصدقّ ؟./ نيتشه / أمور انسانية ).ان لنيتشه - حقيقة - الحق بهذا التساؤل ، كما ان للبعض الاخر الحق ايضا عندما يتساءل بنفس الصيغة ولكن من زاوية وجانب وجهة وجبهة أخرى ليطرح :أيعقل ان يكون الانسان مستمرا بتصديق معاجز الانبياء ونزول وصعود الملائكة والبعث بعد الموت لحياة جديدة ؟. وهل يعقل ان الملايين من بني الانسان لم يزل للدين عليهم هذه السيطرة العظيمة ؟. واين الفعل العلمي والتكنلوجي على الانسان في العصر الحديث بقبال الفعل الديني الخرافي ؟. ولماذا لم تنتصر تكنلوجيا العصر وتقدم العلوم على الرؤى والتصورات الدينية التي تسيطر على الانسان حتى مع ادراكه وقناعته ان الله لايمكن ان يكون ظالما او متجسدا باقنوم بشري فاني ؟. ولماذا وبالعكس هذه المرة من مقولة المتفلسفة ، كلما تقدم العلم اصبحت الحاجة اكثر الحاحا للدين والتدين وليس العكس ؟. هل حقا اننا بحاجة للدين ؟.ان الجواب عن كل تلك الاسئلة وغيرها وبكل صراحة وموضوعية هو : بالايجاب ؟.نعم لم يزل للدين ومواضيعه التفصيلية قوة تفوق بكثير هذيان نيتشه ونوبات الصرع لسارتر ، وخدع وتذاكي ماركس ، وتذبذب وخلط باروخ سبينوزا ؟. و بالنسبه لنيتشه نعم لايعقل او يصدق : ( ان الله ينجب اطفالا من زوجة فانية ؟. ولايعقل او يصدق : ان خطايا ترجع الى الله ويحاسب عليها نفس الاله ...../ كما طرح نيتشه ) ، ولكن يصدق :( ان الله ليس كمثله شيئ وكامل من جميع الجهات ؟. و يصدق ان الله خلق الكون و لم يلد ولم يولد وان جميع البشر من خلقه ؟. و يصدق  : ان الله  يأمر بالعدل والاحسان وينهى عن الفحشاء والمنكر ...، وانه لايظلم مثقال ذرة في الارض او في السماء .)   ان قول الفكر الاسلامي وتعريفه لمعادلة ( المعجزة ) الكونية او الطبيعية ، على اساس انها ( الامر الخارق للعادة ؟./ انظر الطباطبائي / ج 1 / ص 75 ومابعده ). هو تعبير دقيق بالاضافة الى انه تعبير اسلامي - اي - ان الاسلام ينظر للعالم وشبكته القانونية على اساس انه نظام قائم على الدقة المتناهية من التقدير الالهي ، وهذا التقدير المحكم  لايمكن نقضه او تخلف عمله القانوني :( انا كل شيئ خلقناه بقدر ) ( وخلق كل شيئ فقدره تقديرا ) ( والذي خلق فسوى والذي قدر فهدى ......الخ ) ، وعليه كان الفكر الاسلامي يتعامل مع قانون العلية والسببية الكوني والطبيعي بواقعية ، فلكل شيئ سبب طبيعي  في منظومة الفكر الاسلامي وان كان في النهاية ولغايات تعبدية وتوحيدية يرجع الاسلام كل شيئ لله سبحانه وتعالى ، ولكنه مع ذالك لايقول بأمكانية نقض او خرق  المنظومة القانونية المقدرة والمحكمة لهذا العالم ، ولكنه يقول من جانب اخر ب(غالبية الامر الالهي ) وهو ما يسمى في الاطروحة الاسلامية بالمعجزة ، اي ان للكون والعالم قوانين هي بشكل او بآخر عناوين لأمر الخالق واطلاق تقديره ....، وباقي العناوين التي يدركها العلم الالهي المحيط بهذا العالم او قوانينه الطبيعية ، والتي ومن خلال حدث معين تكون بعض القوانين الطبيعية والكونية اكثر غلبة وقدرة وتغلب على باقي القوانين الطبيعية والكونية الاخرى في عالم الانسان ، ومن خلال هذه الغلبة تكون عملية اعجاز الانبياء والرسل لاقوامهم لايصال رسالة مفادها : ان هذا العمل المعجز واللامألوف لبني الانسان ، كفلق البحر ، وتحويل العصا الى ثعبان حي ، او ابراء مريض ، او احياء ميت ....الى اخره من المعاجز المذكورة قرانيا لانبياء ورسل ، ماهي الا خوارق للعادة الانسانية بحاجة الى قدرة اكبر وعلم اوسع ...، بامكانه غلبة القانون الطبيعي او الكوني بقانون اعمق واكبر واقدر فعلا :( والله غالب على أمره ولكن اكثر الناس لايعلمون / يوسف :21/ قران كريم ) .اذا التعريف الذي يطرحه الكادر الفلسفي و ( التنويري ) الاوربي ، لموضوعة ( المعجزة ) الرسالية بالاضافة هو تعريفا ظلاميا منحدرا من الاديان التي وعى على افكارها اولئك الفلاسفة والمفكرون ، وعليه بنى سبينوزا كل مطارحته الفكرية لمعادلة ( المعجزة ) على هذه المقدمة الخاطئة ، ليصل اخيرا الى نتائج مشوهة ، لينفي وجود شيئ اسمه معجزة باعتبار :( ان القوانين العامة للطبيعة ، ليست الامجرد أوامر الهية تصدر عن ضرورة الطبيعة الالهية وكمالها ، واذن فلو حدث شيئ في الطبيعة يناقض قوانينها العامة كان هذا الشيئ مناقضا ايضا لأمر الله وعقله وطبيعته / ص 223  / ومن ذالك نستطيع ان نستنتج مرة اخرى ان اي معجزة ( تناقض ) الطبيعة او تتجاوز الطبيعة هي امتناع محض ، وبالتالي لانستطيع تفسير المعجزة في الكتب المقدسة الا بوصفها عملا للطبيعة يتجاوز الفهم الانساني او نعتقد انه كذالك / ص 227؟.).وربما يلاحظ البعض على هذه النتيجة والاشكالية التي يقول بها سبينوزا ، ان اعتقدنا بوجود معجزة خارقة للقانون الطبيعي ، مع العلم ان ليس هناك ما يسمى خرقا للقانون في عملية الاعجاز الرسالي حسب المنظور الاسلامي لمعادلة المعجزة ؟.كذالك ربما هناك من لاحظ الرؤى الظلامية الدينية والتي ينطلق منها الفيلسوف التنويري سبينوزا في ادراك وفهم معادلة الاعجاز الرسالي فهو يقول : بان القوانين الطبيعية ما هي الا انعكاس ل( اوامر الله وكمالها ... فلو حدث شيئ في الطبيعة يناقض قوانينها العامة كان هذا الشيئ مناقضا ايضا لأمر الله وعقله وطبيعته ؟) ولا يمكن - حقيقة - فهم هذه النقطة بالذات في فكر سبينوزا الا اذا رجعنا الى معتقديته الدينية الشخصية ورؤيته اللاهوتية لهذا الاله الذي هو ( روح العالم وقوانينه وطبيعته الثابتة  ) ، فبأعتبار ان فكر سبينوزا ينطلق من الديانة اليهودية الظلامية والمنغلقة ، فانها تعتقد ان : الله قد احكم العالم بشكل صارم وآلي بحيث لامجال بعد ذالك الاحكام للعالم من ان يغير فيه شيئا على الاطلاق وليس هناك قوة حتى قوة الله نفسه من ان تستطيع ان تغير او تعدل من قوانين هذا العالم وتلك الحياة ، فقد فرغ الله من كتابة ووضع كل شيئ في هذا العالم والوجود وانتهى الامر ، وسار وسيضل يسير على وتيرة وقانون واحد الىان تنتهي الحياة .   ولذالك كانت مميزات تلك المعاجز الرسالية ، انها آنية ومقيدة ومادية ، وليس لها حجة على من لم يشهدها عمليا الا النقل التاريخي ، فليس هناك دلالة بالنسبة لي ترغمني على الاطمئنان والايمان بان شخصا ما كان يحيي الموتى ويبرئ الاكمه والابرض ويعالج المرضى بشكل يفوق معالجات العقاقير الطبية الحديثة الا ثقتي بالنقل التاريخي وانه موثوق النقل ؟. اما من يريد الشك في عملية النقل التاريخية فله الحق في ذالك و ان صحت الرويات فما اختلاف القدرة بين عيسى الذى صنع طيرا من طين و موسى الذى صنع ثعبانا من عصى و ما اختلاف عيسى الذى اعاد الاعمى بصيرا و اخوة يوسف الذين اعادوا ابوهم بصيرا.ومن هذه الرؤية انبنت فلسفة ختم النبوة ، كما انبنت معادلة اعجازية هذه النبوة الخاتمة ، وما يناسبها من معجزة تكون اكثر تناسبا مع نمو العقل الانساني من جهة ، واخذ هذه المعجزة بنظر الاعتبار حالة التقدم والتكامل التي سيصلها العقل الانساني فكريا وعلميا وفنيا واجتماعيا ونفسيا في مستقبل الحياة العقلية للانسان من جهة أخرى ( سنريهم اياتنا في الافاق وفي انفسهم )  ؟.فكانت معجزة ختم النبوة مميزة في كونها : معجزة لها صفة الاستمرارية مع الانسان - كما ان الرسول الخاتم له نفس هذه الاستمرارية الرسالية ايضا -  ، فكما ان القران معجز قبل الف واربعمائة عام على زيد من البشر ، هو كذالك معجز او دليل اعجاز نبوي عليّ في القرن الواحد والعشرين من هذا العصر الحديث ؟.، وكذا يقال بالنسبة لكون هذه الدلالة الاعجازية هي دلالة فكرية وعقلية وفنية اكثر منها دلالة حسية ومادية ، فللعقل الانساني والفكر الانساني حكمه الاول والاخير على هذه الدلالة الاعجازية الخاتمة ، وليس للحس والمادة تلك الدلالة التي كانت لمعاجز الانبياء السابقين (لقوم يتفكون ) ؟.، ويقال ايضا ان من مميزات هذه الدلالة الاعجازية الخاتمة انها دلالة وبرهان وآية مقروءة ، وليست مشهوده ، مما يترتب عليه بعض النتائج التي هي مقدمات لادراك دلالة الاعجاز الخاتمة لرسالة الرسالات السماوية ان معرفة ماهية الاعجاز القراني هي التي تؤهلنا لمعرفة الكيفية التي استطاع من خلالها المقروء ان يكون معجزا لباقي البشر من الاتيان بمثله ، وموضوعة النداء والاعلان القراني والتحدي الذي يطرحه هذا المقروء على الناس كافة لعدم مقدرتهم الاتيان مثله لهو الامر الغريب حقيقة في عالم الاعجاز الرسالي الخاتم ؟.نعم ربما نصادف مشعوذا له من القدرة على ادارة فن الخداع والتمويه ما يجعلنا في حيرة من أمرنا ، ومما نراه من الاعاجيب الذي يأتي بها ذالك الفنان المخادع ، حتى نصل الى مرحلة الشك لما نراه هل هو شيئ يدخل في اطار الخارق للعادة البشرية والمتغلب على القوانين الطبيعية ، ام هو امر يدخل في اطار فن الخداع والتموية ؟.اما ان نأتي بكتاب مقروء ونضعه بين يدي الانسانية لنقول لهم : ان هذه معجزة الرسالة الخاتمة فهلموا وأتوا بمثله ان كان لكم شك في هذه المسألة ، فأن مثل هذه التحدي يلفت النظر ويثير الكثير من الكّتاب والمفكرين على التأمل في هذه الدعوة ؟.، اما من يتقن فن الخداع والدجل فليس له نصيب في هذه المعادلة المقامة بين كتاب معجز ومفكرين وكتاب واصحاب كلمة لهم القدرة على الادراك والوعي لمضمون الكلمة المقروءة الحقيقة كون القران الكريم معجزة الرسالة الخاتمة شيئ ، وكون الكلمة ( آقرأ ) معجزة المعجزة شيئ اخر ؟. ليس لكون النبي الرسول محمد رسول الله ص ( روحي له الفدى) ، كان اميا لايقرأ ولايكتب ، ومع ذالك اتى بالعلوم والتواريخ والجمال ...الخ ، مما لايقدر عليه الاجتماع الانساني برمته فحسب ، ولكن ايضا لكون الكلمة القرانية ( آقرأ) هي المفتاح والبوابة التي يتعرف من خلالها العالم الانساني على معجزة الرسالة السماوية الاسلامية الخاتمة ؟.ففعل الكلمة القرانية (آقرأ) في مرحلة ختم النبوة والرسالة ، وبأعتبار انها العملية الوحيدة المفتوحة اليوم وغدا للتعرف على معجزة السماء ، يرتقى بالفعل (آقرأ) الى مستوى كونه فعلا ان أجيد فعله ، ان ينقل الانسان المفكر والقارئ الى مرحلة الاطلاع على الاعجاز الرسالي كظاهرة اخترقت المألوف والعادي من الفعل البشري وليس هناك حقيقة مفتاح او بوابة اخرى غير طريق (آقرأ) القرانية للتوصل الى هذه الحقائق الاعجازية الكونية والطبيعية والعلمية والفكرية والفنية والنفسية .....الخ ، التي يذكرها القران الكريم ، ولكن بشريطة ان تكون العملية مبدوءة بالكلمة والعملية (آقرأ) القرانية ، وما تحويه من مضامين فعل القراءة المفكرة والمتدبرة والواعية والفنية .... ان الله في المنظور الاسلامي لايحتاج الى معجزة كونية او طبيعية ليكون قريبا من البشر ، انما يحتاج مفكرا تقول له الطبيعة بنظامها المتناسق والجميل ان لهذا القانون منظما الاها له القدرة على التنظيم فالخطاب الاساسى للعقل المفكر الصالح فى كل زمان و مكان اولها الامر بالقراءة و التدبر للقران الذى هو معجزة من 1400 عام الى يومنا الحالى و ليس معجزة واقفة فقط على من رأوها فى احد الازمنة  منقول بتصرف من مقالة لاياد الزاملي
(أقرأ المزيد ... | التقييم: 3.4)

أسم القسم للمقالات

  • من قال ان الله محبة ؟
  • متى ترك إبراهيم حاران قبل أم بعد وفاة أبيه
  • القرآن والثالوث للمستشار محمد مجدى مرجان, شماس أسلم يدافع عن دين التوحيد
  • دفاعاً عن نبى الله لوط وابنتيه
  • حقيقة الروح القدس في الشرائع الألهية
  • الثالوث القدوس .. عند ثيوفيلس الأنطاكي 180 م
  • بحث عن الروح القدس التى تسمى الاقنوم الثالث
  • إله المحبة مستوجب نار جهنم؟
  • تابع:إله المحبة مستوجب نار جهنم؟
  • حقيقة الكفن المقدس بتورينو !
  • أسم القسم للمقالات

  • الرد على شبهة الكلمة التي قيلت للمتطهر من الزنا
  • التشكيك فى صحة الأحاديث والأستغناء عنها بالقرآن
  • الرد على : فقتل رجالهم وقسم نساءهم وأولادهم وأموالهم بين المسلمين
  • إبطال شبه الزاعمين الاكتفاء بالقرآن دون السنة
  • الرد على شبهة:إرضاع الكبير
  • الرد على : الداجن أكل القرآن
  • الرد على : الجنة تحت ظلال السيوف
  • الرد على : ثَلاَثَةِ أَحْجَار
  • الرد على شبهة الطاعنين فى حديث "خلوة النبى !!
  • الرد على شبهة الطاعنين فى حديث "اللهم فأيما مؤمن سببته ..
  • أسم القسم للمقالات

  • حكم تناول خميرة البيرة
  • هذه بضاعتنا: الإسلام دين المحبة والرحمة الحقيقيين - وسائل نشر المحبة فى دين الاس
  • هل هذا الحديث الشريف يثبت لاهوت المسيح كما يدعي النصارى؟
  • القتال في الإسلام ضوابط وأحكام
  • الرد على:الملائكة تلعن المرأة
  • الرد على مثنى وثلاث ورباع وما ملكت ايمانكم
  • الرد على : المرأة ضلع أعوج
  • حقيقة الجزية
  • رد شبهة المساواة بين المرأة و الكلب
  • الرد على : الموت هو كبش أملح يذبح يوم القيامة
  •   أسم القسم للمقالات

  • خرافات النصارى حول الحروف المقطعة بالقرأن الكريم
  • حقيقة استواء الرحمن على العرش وإلى السماء
  • نزول الله إلى السماء الدنيا بلا انتقال ولا تجسيد
  • شبهات حول قضية النسخ
  • الرد على شبهة :(وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً )
  • هل "يهوه" هو اسم الله الأعظم ؟؟؟
  • الرد على الأخطاء اللغوية المزعومة حول القرآن الكريم
  • الرد على شبهة:لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى
  • رد على من انكر تحريم الخمر
  • بيان كذب المدعو بنتائوور بخصوص مخطوط سمرقند
  • 32 مواضيع (4 صفحة, 10 موضوع في الصفحة)
    [ 1 | 2 | 3 | 4 ]
     
     


    انشاء الصفحة: 0.15 ثانية